زوجتي تتناك في كسها أمامي وتستمتع بزب صديقي

عندما ظهر شاكر كنا على الأريكة نستمتع ببعض الخمور ومشاهدة أحد الأفلام. كنت أتطلع إلى هذه الليلة دون أن يعكر صفونا شيء لذلك عندما رن جرس الباب شعرت بالإثارة. دعونا نقول أنه طوال العام والنصف الماضي كنت أخبر جيهان بأنه سيكون من المثير لو أستطيع أن أشاهدها تمارس الجنس مع رجل آخر. وعندما ذكرت الموضوع …

عمتي تعطيني ثديها الكبير لارضع منه فاهيج عليها و انيك كسها الساخن

لم اكن اصدق ما يحصل و انا ذائب و عمتي تعطيني ثديها الكبير بطريقة مفاجئة جدا لم اتخيلها حيث وجدت نفسي معي لوحدنا في ذلك اليوم و كان منظرها مثير جدا و هي بفستان شبه عاري و حلماتها ترفع الفستان في جهة الصدر و اكثر ما كنت اشتهيه من عمتي هو الاستمناء عليها من دون …

حتشوني سخون وحنوني معمر نياك و زبو كبير ناكني في السيارة تاعو و رجعني نبكي

انا شابة جزائرية حتشوني سخون بزاف و نحب الزب الكبير و عندي حنون اسمو معمر نياك و عندو زب كبير و اول مرة ناكنيم عمر كانت في السيارة تاعو و في هذاك الوقت كانت عندو 206 بوجو كانت جديدة و شابة و هو يخدم في الميناء ديواني و هو من عين تموشنت اسمر و عندو …

ليلة ساخنة جداً مع إحدى بنات الليل

خلال هذا الأسبوع سأستمتع بحريتي. تركتني زوجتي بمفردي لتزور والديها في القرية. لكن بعد عدة دقائق من مغادرتها اكتشفت الحقيقة المرة. أنا ليس لدي أصدقاء ولا صديقاتي ، وهذا يعني أنني سأقضي هذا الأسبوع حبيس المنزل دون أن أفعل شيء. وبعد يومين من العذاب في هذا الحبس الانفرادي قررت أن أجرب حظي مع بنات الليل …

حبيبي الزب في كسي و انا منتشية بالنيك و حلاوة الزب اللذيذ

قصة جنسية نار مع حبيبي الزب الذي احبه جدا و اموت فهي فنا فتاة جامعية نياكة تحب السكس و الجنس بلا قيود و اموت على الزب في كسي او في طيزي المولعة انا  فتاة جميله أحب المرح والعيش بحريه منذ صغري وعندما وصل عمري 18 سنه وأنا أدرس في الجامعة بدأت معالم الأنوثه تكتمل في جسمي …

القحبة شبعتني نيك و انا شبعتها زب بصح هي هايجة و مل تكرهش من الزب

هذي الشرموطة اسمها صفية و القحبة شبعتني نيك و انا ثاني شبعتها زب و زبي كبير بصح في الحقيقة هي عمرها ما تشبع من الزب حتى يا لوكان تبات راكبة عليه و هو داخل في سوتها و صفية مليحة و شابة بزاف و مترمة و عندها زيزة كي التفاحة . و هذي القحبة سمرة و …

خنت عروستي الجديد مع جارتي الأربعينية الشرموطة

رحلتي الثانية إلى الإسكندرية كانت عندما كنت أبلغ من العمر الخامسة والعشرين. كنت قد تزوجت للتو من فتاة مصرية مثيرة تبلغ من العمر الثالثة والعشرين في هذا الوقت. كان شكلها جذاب بشكل لا يوصف وتشع بالحيوية والتألق. وكوني شاب له خبرة قليلة من الفتيات كنت أشعر بأني محظوظ بالطبع. لكن لسوء الحظ لم نتجاوب أنا …