Category «سكس»

كسها المفتوح ساخن و ضيق و الزب يسخن بسرعة حين يدخل فيه باحلى نيك

كانت فوزية جميلة جدا و كسها المفتوح ساخن جدا الى درجة لا يمكن تخيلها فانا حين مارست معها الجنس لم اكن اتوقع ان زبي سيقذف بتلك الحرارة الجميلة و بدات انيكها في الاول و انا اقبلها و اسخنها و هي تعرق و تتاوه بكل حرارة و كانت شهوتها مرتفعة جدا . ثم ازدادت الامور تهيجا …

لعبة جنس ساخنة جدا مارستها انا و جارتي رغم اننا كنا كبار و انا كنت اريد ان انيك

كانت حادثة ساخنة جدا و جميلة في لعبة جنس ساخنة جدا مارستها انا و جارتي رغم اننا كنا كبار لاني اعرف جارتي منذ الصغر و حين كبرنا قل التقاءنا بحكم اني شاب و هي فتاة و لكن في اول مرة اختليت بها بعد ذلك اغتنمت الفرصة و اخرجت فيها شهوتي و حرارتي بقوة كبيرة حيث …

تدليع زب جدي العجوز و اسخن مص و لحس و حك على كسي الممحون حتى قذف

كنت يومها جد شقية حيث لا اعرف كيف خطرت لي فكرة تدليع زب جدي الشيخ العجوز الطاعن في السن و الذي كنت اراه يوميا عاري سواءا حن يدخل الى الحمام و ينسى غلق الباب او حين ينام و يفتح رجليه و في كل مرة كنت ارى زبه منكمش و ذابل و يبدو لي صغير اضافة …

امص لها حلماتها و هي توحوح و تشعر باجمل متعة جنسية و الزب في كسها

حين بدات امص لها حلماتها كانت هي في ذروة الشهوة و انطلقت توحوح بقوة كبيرة و انا لم اعد قادر على التماسك اكثر و ارسلت مباشرة زبي في كسها حتى ادخله و اكمل متعتي الجنسية بكل قوة و كانت هذه النيكة مع سرور صديقتي التي تملك صدر جميل جدا و كبير . و حين مارست …

جارتي ضربت البيبة و رضعت لي زبي في الدروج تاع الباطيمة و جبتو حلو

هذاك اليوم كنت مقود و حاب نيك و جارتي ضربت البيبة و رضعت لي زبي في الدروج و انا تالمون السخانة زيرتها و ما خليتهاش تجوز و قلت لها بلا طيز يماك غير ليوم ترضعيه  وتمصي حتى نجيبو في فمك و قبل ما ترد هي الهدرة انا خرجت زبي . و انا نعرف بلي جارتي …

احب حرارة الكس و ادخال زبي حتى اعيش احلى متعة جنسية ثم اخرج شهوتي

انا احب حرارة الكس حين يدخل زبي فيه و بالخصوص كس معلمتي الجميلة التي تعشقني و تمارس معي الجنس في بيتها و قد بدات قصتي معها من ثاني درس خصوصي حيث الاول مر بسرعة و كنا نتبادل النظرات الساخنة و انا كنت طالب حر في قسم النهائي و عمري ستة و عشرين سنة و المعلمة …

صاحب الزب الكبير يدمر كسي و يفتحني في سهرة ساخنة و احلى نيك

ما احلى الجنس مع صاحب الزب الكبير النياك الذي سهرت معه في تلك السهرة الساخنة و التي انتهت باحلى ما يكون و كان ذلك الشاب هو ابن مديري الذي ظل يتغزل بي و يحاول الاقتراب مني الى ان وقعت في حبه و رغم فداحة الخطا الا اني لم اندم على تلك السهرة . و قد …