Category «سكس نار»

ليلة ساخنة جداً مع إحدى بنات الليل

خلال هذا الأسبوع سأستمتع بحريتي. تركتني زوجتي بمفردي لتزور والديها في القرية. لكن بعد عدة دقائق من مغادرتها اكتشفت الحقيقة المرة. أنا ليس لدي أصدقاء ولا صديقاتي ، وهذا يعني أنني سأقضي هذا الأسبوع حبيس المنزل دون أن أفعل شيء. وبعد يومين من العذاب في هذا الحبس الانفرادي قررت أن أجرب حظي مع بنات الليل …

خنت عروستي الجديد مع جارتي الأربعينية الشرموطة

رحلتي الثانية إلى الإسكندرية كانت عندما كنت أبلغ من العمر الخامسة والعشرين. كنت قد تزوجت للتو من فتاة مصرية مثيرة تبلغ من العمر الثالثة والعشرين في هذا الوقت. كان شكلها جذاب بشكل لا يوصف وتشع بالحيوية والتألق. وكوني شاب له خبرة قليلة من الفتيات كنت أشعر بأني محظوظ بالطبع. لكن لسوء الحظ لم نتجاوب أنا …

أمرأة مجهولة رائعة الحسن تعشق الجنس تواعد حسن أبو علي

يقف حسن أبو علي الآن علي رأس عامه الرابع و العشرين و قد تخرج من كلية الحقوق بتقدير جيد و لم يكن له نصيب للالتحاق بالخدمة العسكرية لأن دفعته كلها خرجت إعفاء. و كسائر الشباب المصري لم يجد صاحبنا عملاً ضمن إطار دراسته وهو في الحقيقة لم يكن يحتاجه؛ فهو قد كبرت تجارة الخردة لديه …

حرارة الشبق الجنسي الجميل حين مارست الجنس لاول مرة و ذقت حلاوة كس فدوى

ما اجمل حرارة الشبق الجنسي الساخنة جدا و التي ذقتها لاول مرة في اول نيكة مع فدوى تلك الفتاة الجميلة جدا و التي تعرف كيف تعطي للزب متعته الكاملة و حلاوته الجنسية و كانت فدوى فتاة شقية جدا و تحب الزب و طيبة في نفس الوقت و لم تكن شرموطة تمارس الجنس مع الجميع بل …

نكت زوجة صديقي ورضعت بزازها المثيرة في سيارتي على الطريق

طبيعتي أنني شخص خجول جداً ولا أتحدث عامة إلى السيدات. وهذه القصة حدثت معي مع زوجة صديقي منذ وقت قريب. كنت أرتحل كثيراً وعادة أفضل السفر بسيارتي الخاصة فقط بسبب مواعيد القطارات وكون منزلي بعيداً عن محطة القطارات لا أستطيع أن الحق بها. ومنذ عام أنتقل صديقي إلى مدينة أخرى مع زوجته. ولم أستطع أن …

كسها المفتوح ساخن و ضيق و الزب يسخن بسرعة حين يدخل فيه باحلى نيك

كانت فوزية جميلة جدا و كسها المفتوح ساخن جدا الى درجة لا يمكن تخيلها فانا حين مارست معها الجنس لم اكن اتوقع ان زبي سيقذف بتلك الحرارة الجميلة و بدات انيكها في الاول و انا اقبلها و اسخنها و هي تعرق و تتاوه بكل حرارة و كانت شهوتها مرتفعة جدا . ثم ازدادت الامور تهيجا …

نكت خادمتنا الحسناء وأرضيت كسها وبزازها كما يجب

أنا شهاب وخادمتنا اسمها سنية. وأنا أعيش مع جدتي. وكانت سنية صغيرة جداً في حوالي الثامنة والعشرين من عمرها، لكنها كانت أم لطفلين وكانت جميلة فعلاً ولديها بزاز جامدة. ومنذ أن بدأت في العمل معاً وأنا دائماً أكن لها المشاعر. وأعتدت أن أجلخ قضيبي وأنا أفكر فيها. وبعد أن أنهيت دراستي الثانوية. في الإجارة أعتدت …