Monthly archives: August, 2018

اكبر عير في طيزي الصغير و انا ممحونة كثير على حبيبي منير

ساقص عليكم قصتي في اكبر عير ينيكني مع حبيبي منير الذي عشقته و عشقت كل شيئ فيه و انا احب زبه و لا اصبر على العير في طيزي و مكوتي  واجد متعة كبيرة حين اتناك من المكوة و الطيز لاني احب الزب و اموت فيه . فانا فتاة عمري الان اثنان و ثلاثون سنة و …

خالتي شرموطة قحبة و انا تلصصت عليها و هي في الحمام تحلق كسها و حلبت زبي

انا ممحون جدا و خالتي شرموطة قحبة و مغرية و لا تستحي حيث ترتدي دائما الملابس المثيرة التي تجعلني اشتهي ان انيكها و لكن لم اقدر على النيك معه لانها جد عصبية و تصرخ لاتفه سبب رغم انوثتها و حلاوة جسمها المثير و انا كان حلمي هو ان انيكها او على الاقل اراها عارية . …

زبه في ثقبي الضيق يدخله و انا اتغنج من الالم و المتعة ايضا جميلة

بمجرد ان وضع زبه في ثقبي في ذلك اليوم حتى شعرت بحرارة كبيرة و انا منحنية و مائلة و انا فتاة املك مؤخرة كبيرة و جميلة و لكن ثقبي صغير جدا و ايضا كسي مغلوق و ما زلت عذراء و حبيبي يعشقني و احيانا يكون معي اناني حيث لا يطلبني الا للنيك و بمجرد ان …

اول مرة انيك كريمه و اعرف طعم الجنس و لذة السكس الحقيقية

قصتي هي عن اول مرة انيك فيها و اجرب طعم النيك و الجنس الحلو عندما كنت مراهق كان زبي بيشد وكنت بحس داثما اني عاوز حاجه ناعمه وسخنه الصقه فيها كنت بالمدرسه الثانوية المشتركه وكان عدد البنات اكتر من الاولاد وكنت شقي جدا احب اللعب وكنت متزعم عصابه. كنت انا الحاكم الناهي بالمجموعه وكانت بنات  كتير يحبون …

ابن زوجي عاشرني و ناكني في غياب ابوه و زبه كان احلى و الذ و انا اعجبني

انا تزوجت من رجل زوجته ماتت و له ابناء و ابن زوجي عاشرني و ناكني و مارسنا نيك المحارم بطريقة ساخنة جدا اعجبتني و كان زوجي اسمه رعد اكبر مني و انا قبلت بالزواج به رغم انه له اولاد لانني اوشكت على بلوغ الاربعين ولم اشء ان ابقى عانس بلا زواج رغم اني مقبولة جدا …

الحلقة الثالثة و العشرون أمل المصرية المراهقة المشبوبة العاطفة في سن الأربعين تمارس الجنس مع عامل الدليفري الجامعي

أجفل أحمد حين مالت نحوه! التحم كتفها بكتفه ودقات قلب عامل الدليفري تتصاعد. مالت عليه فلمست شفتيه بقبلة! سخن جسم عامل الدليفري من خاطرة أن أمل المصرية المراهقة المشبوبة العاطفة و تلك الأنثى التي تطفح أنوثةً تمارس الجنس معه! كان يخافها و يشتهيها إلا أن عامل الاشتهاء كان أكبر من عامل الخوف! مال عليها فلثم …

اعطيته طيزي لينيكني فمزق فتحتي بزبه الضخم و جعلني شاذ و احب ان اتناك

كانت قصتي ساخنة مع الرجل الذي اعطيته طيزي لينيكني و لم اكن اعرفه من قبل فهو جاء الى المنطقة التي اسكن فيها بعدما اجر منزلا لمدة قصرة جدا و هو يعيش رفقة زوجته فقط و كنت انا في العشرينات و هو في الثلاثينات و كان وسيم جدا و دائما يرتدي ملابس جميلة و راقية و …