محجبة شهوانية جدا ترضع و تركب الزب ثم تستفزني لانيكها نيكة ثانية و توقظ زبي

في هذه النيكة كنت مع محجبة شهوانية جدا و ساخنة فهي لا تشبع من الزب و ايضا لا تتركه حتى ينيكها المرة الثانية و انا لما اختليت بها في غرفة الفندق كنت ايضا ساخن جدا و اريد ان انيك و تركتها تزيح ثيابها عن جسمها بالقطعة و انا اسخن و رايت على صدرها حلمتين بنيتين جميلتين جدا . ثم قمت بكشف زبي امامها و كان زبي واقف جيدا و متين و هي بدات ترضع لي و تمص زبي و رغم انها حين تكون بالحجاب لا يظهر عليها انها تعرف خبايا امتاع الزب و لكن في الواقع ادهشتني و كانت تمص الزب و الراس و حتى الباطن و الانبوب و الخصيتين و فعلت كل شيء بزبي و انا اذوب ثم جاءت لوحدها تركب زبي حتى وجدته قد دخل كله للخصيتين في كسها الساخن

و من اول ما غطس زبي في كسها لم اتمالك نفسي و قذفت بحرارة كبيرة و هي لما سمعتني اتاوه صرخت هل انت تقذف و قامت غضبانة ما هذا تقذف لم نفعل شيء و هي متعجبة و كانت محجبة شهوانية جدا و انا زبي كان يقذف و ضحكت على نفسي و قلبي ينبض . و لا يمكن تخيل تلك اللذة الكبيرة في كسها و هي بما انها تعلم اني سانطفئ راحت تستفزني و هي في كل مرة تكرر نفس الكلمة انت عاجز جنسيا و تلعب بزبي و هو نائم و لكن انا بدات اسخن و زبي قام مرة اخرى بعدما رضعته و اان كلي عزم ان اريها قوتي و اعلمها كيفية النيك حتى انتقم لرجولتي و في المرة الثانية لم اتركها تركب زبي بل انا ركبت فوقها و زبي ادخلته في كسها و اغلقت لها رجليها على زبي

ثم بدات انط فوقها بقوة و اتعمد ان يكون دخول زبي و خروجه سرع و بالقوة حتى اسمع منها الانين القوي و هي كانت محجبة شهوانية جدا و ساخنة و تحب النيك العنيف و لذلك كانت تستفزني و انا فوقها اه اه اه زبك صغير لا يؤلم اه اه اه انت عليك بقطع زبك و وضع زب مطاطي كبير و انا اغضب و اعرف انها تستفزني لتسخنني . و ثم جعلتها تقف و رفعتها قليلا لاضع زبي مرة اخرى في كسها و هنا زادت النشوة و اللذة اكثر و انا من خلفها و هي تصرخ اه اه اه اه ما هذا انا لا اشعر بزبك و انا اغضب اكثر و هي محجبة شهوانية و نياكة و حتى اظهر لها قوة زبي سحبته بسرعة من كسها و دفعته بقوة مثل الخنجر في طيزها لتصرخ اه اح اه اه ااي ايييييي ارجوك ليس من الخلف

و هنا لما ادخلت زبي في الطيز شعرت اني فحل حقيقي لانها توقفت عن الاستفزاز و صاترتترجاني و انا اتعد ان ادخل زبي في احشاءها حيث شعرت اني اوصلته الى معدتها و هي تتالم و اان انيكها من الخلف و زبي يرشق للخصيتين في طيزها و فتحتها الصغيرة و رغم صراخها الا انها كانت تتمتع بالنيك معي . و قذفت في طيزها كل حليبي و ماء شهوتي و انا ائن بقوة و اصرخ اه اه اح اح اح و احاول دفع زبي كله في طيزها للخصيتين و اسد فتحتها ثم سحبت زبي و المني يقطر من فتحتها بعد نيك ساخن و جميل جدا مع محجبة شهوانية جدا و تحب الزب و الجنس و استفزتني حتى نكته م نالطيز بعنف كبير

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *