قضيبي ساخن جدا و احب اطفاء محنتي في كس نادية جارتي و قصة نيك ساخنة جدا

في هذا المغامرة كان قضيبي ساخن جدا و لابد ان انيك و طبعا لم يكن لدي الكثير من الخيارات ما عدا نادين جارتي التي اعتدت ان امارس معها الجنس خلسة رغم اني كنت اقصر في حقها كثيرا و احيانا اضربها رغم انها تحبني بحيث بمجرد ان يرن هاتفي و اخبرها اني اريد ان اخرج معها تاتي مسرعة رغم اني اتصرف معها بانانية . و طبعا كانت وجهتنا الى القبو المهجور في العمارة القديمة حيث نتسلل خلسة عن الاعين و كنت انا جد ممحون و ساخن و اريد ان انيك الى درجة ان قلبي كان ينبض بقوة كبيرة و بشهوة غير عادية كانني سانيك نادين لاول مرة لانها يومها كنت ساخن اكثر من اللزوم

و بدات المداعبات الساخنة و نحن واقفين و هي ايضا ساخنة و تتجاوب معي و انا اقبل الشفتين الساخنتين و العب بالطيز و ادعك في صدرها الطري حتى عريتها و كان قضيبي ساخن جدا و حرارته الجنسية عالية جدا ثم فتحت لها رجليها و بصقت على زبي و وزعت اللعاب حوله من الراس الى اسفل عن طريق يدي . و ازدادت شهوتي اكثر حيث دفعت لها زبي في كسها بين شفرتيها لينطلق النيك الساخن جدا و انا اقبلها و العب بالطيز و قضيبي ساخن جدا و حرارته الجنسية عالية جدا و حين ادخلته ازدادت الشهوة اكثر لان الحرارة التي كانت في الكس كانت كبيرة و جميلة و تسيل اللعاب و بدات اترنح و انا اقابلها مثل السكران و انا ادفع بزبي للكس حتى ادخله

و كان حوضي يندفع للامام و الخلف بقوة و زبي هو الشيء الوحيد الذي كان يتحرك في جسمي و قضيبي ساخن جدا و النار مشتعلة فيه اما نادين فكانت اهاتها جد خافتة اه اح اه اه اه رغم ان قلبها كان ينبض بقوة و كانها كانت خائفة من شيء ما او انها غير مرتاحة معي جنسيا و هو ما جعلني ازيد في سرعة تحريك الزب . و ازدادت الحرارة الجنسية اكثر و انا احملها و احاول رفعها على زبي لادخله اكثر و كان قضيبي ساخن جدا و هو داخل كس نادين حتى شعرت اني ساكب لها شهوتي و انا معتاد ان اقذف داخل كس نادين و الظاهر انها عاقر لا تحمل لاني لطالما كنت انيكها و لم يسبق لها ان حملت مني او ربما ان عقيم لا ادري فانا غير متزوج للان

و اخرجت الشهوة داخل كس نادين بكل حرارة و انا في قمة الشهوة اغلي و اصرخ اه اح اه اه اه اه و شهوتي كانت تذوب و تنطفئ مع خروج قطرات الحليب الساخنة جدا داخل كس نادين الذي كان يذوب ايضا و كانت ترتعش كلما سمعتني الهث اه اههههههه اههههه اححححح و انا اكب شهوتي داخل كسها الجميل اللذيذ . ثم انطفات في داخلي الشهوة لاخرج زبي الذي بقي رغم كل شيء منتصب و كانه لم يشبع من النيك معها و بعد ذلك عانقتها و اخبرتها اني احبها رغم بعض التصرفات السلبية التي تصدر مني لانيها الوحيدة التي ارتاح معها جنسي و تجعل زبي يذوق المتعة الجنسية الكاملة حين يكون قضيبي ساخن جدا و يريد ان ينيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *