في السيارة الجزء السادس والأخير

في السيارة الجزء السادس والأخير
فوضع ماهر زبه في فم رولا بأكمله و هو فوقها …و قد بدأ يخلع ملابسها من عليها حتى بقيت في ملابسها الداخلية …و هي تتلوّى من تحته بجسدها الناعم المغري المثير … و تضع زبه الكبير في فمها و ترضع و تلحس و تمص له بكل شهية …..
و كان هو يضع يده على بزازها الكبيرة … و خلع ستيانتها حتى خرجت له الحلمات الزهرية البارزة من شده محنتها … و كأنها تطلب منه انه يرضعها …. فأخرج زبه من فمها .. و قال لها : حبيبتي هدول البزاز الكبار الي …. بدي ارضعهم التنين مع بعض …. آآآآآآآه ما ازكاهم و ما احلاهم يا حبيبتي …. فوضع حلماتها في فمه و كان يرضع بزازها كطفل جائع متشوّق للحلمات الكبيرة ….
و كان زبه الكبير يهتز بين فخذيها و يتحرك للاعلى و الاسفل و يلمس زنبورها الكبير الذي وقف من شده المحنة و قد بدأ كسها يتبلل من تسريباتها المهبيلة ….
فقد كانت تتلوّى و تهتز وتغنج باعلى صوتها من تحت ماهر و هو مازال يرضع بزازها الكبيرة الممتلئة ….
حتى قالت له بصوت غنوج : آآآآآآآي ….آآآآآآآآآآه … حبيبي افركلي زنبوري بـ زبك الكبير زي مابتفركلي ياه عالتلفون آآآآآآآآآآآآه ما احلااااه ….
قال لها ماهر و هو يبتلع ريقه من شدة محنته : حبيبتي الزنبور بده فرك؟
هاد الكس الحلو بدو فتح يا رووحي انتي ….. مش بس رح افركلك ياه .. بدي افتحه فتح …. بدي ابلع كل شي بنزل منه آآآآآآه ما احلاااه هالكس الممحون … آآآآآي ما أدفاااه …. يلا حبيبتي جهزي حالك للفتح …. كانت تصرخ من شدة استمتاعها بـ فرك زنبورها … فقد وضع ماهر رأس زبه الكبير على اشفارها الكبيرة و بدأ يفرك به للأعلى والاسفل و هي تصرخ و تتلوّى من تحته و تفتح رجليها و تغلقهما بسرعة شديدة من شدة متعتها مع حبيبها ماهر … و كان زب ماهر قد اغرق كسها الممحون بمائه المتسرب منه و هي قد بللت زبه بمائها المتسرب من مهبلها …
لم تستطع رولا المقاومة اكثر حتى قالت له : آآآآآآآآآآآآآآآآي  حبيبي …. آآآآه آآآآآه حبيبي دخّل زبك جوا كسسسسي آآآآآآه ما أحلاااه …. قال لها ماهر : حبيبتي بدك أنيكك؟ قالت رولا بصوت عالي و غنج ممحون : نيكننننننننننننني حيااااتي آآآآآآآآه
نيكنيييي ….
فأدخل ماهر زبه الكبير كله في كسها و فتحها و هي تصرررررخ متألمة بعض الشيء لكنها في شدة استمتاعها و قد كانت تقول له : آآآآآآه آآآآآآآه افتحني فتتتتتح …. دخل زبك كلللله … بدي كسي يبلعك بلللللع ….آآآآآي آآآآآآآآآي  أأأأه ما اكبره ..
لقد كانت رولا ممحونة جداً لدرجة انها كانت تتكلم بغنج قوووي و محنة قوية و كانت تمسك زب ماهر بيديها و تحاول ادخالها اكثر في كسّها الممحون الملتهب …
 و كان ماهر مستمع جدا مع حبيبته الممحونة .. و كان يغنج  هو ايضاً و زبه مبلل بمائها المتسرب من مهبلها …. و يقول : آآآآآه آآآآآه انتاكي حبيبتي …. هي كبدي ياكي … ما احلاكي و انتي ممحونة يا عمري ….. آآآآآآه …. آآآآآه قرب ييجي ضهري حبيبتي يلاااا انتاااكي …..
 فقالت له رولا بصوت ممحون : آآآآآآآآي آآآي و كانت انفساهما تخرج منهما بسرعة شديدة …. حبيبي رح يجي ضهري يلاااا آآآآآه آآآآآه آآآآي
و قد صرخا بشدة مع بعضهما و قد خرج من زب ماهر السائل المنوي بقوة كبيرة و قد انزله كله على بطن رولا لانها كانت تطلب منه هذا على الهاتف …. فقد كان ينزل على بطنها و هي تنظر اليه بمحنة و تغنج و تصرخ و ضهرها ينزل و قد نزل ماهر الى كسها و أخذ يلحس بسائلها المتسرب من مهبلها و هو يقول : آآآآآآآآه ما ازكاه هالعسل …..
و انتهيا من محنتهما و ارتديا ملابسهما و قبّلا بعضمها قبلة قوية اخرى …. و قد كانت تلك المرة الاولى التي يمارسان الجنس مع بعضهما …. حتى اصبح ذلك المكان هو مكان لقائهما في كل مرة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>