زبي يفتح الطيز بقوة مع زميلتي صاحبة المؤخرة الكبيرة و الفتحة الضيقة جدا

حين كان زبي يفتح الطيز كنت اعتقد ان الامر سيكون سهل جدا فانا كنت انيك صديقتي و زميلتي في الثانوية رشا التي احبها و اواعدها و لكن مارسة الجنس معها لم نجربها من قبل و كنت اعتقد انها بذلك الطيز الكبير و المؤخرة البارزة فان الزب سيدخل في فتحتها من اول دفعة . و لكن حين التقينا و عريتها و رايت فلقاتها الكبيرة ازداد هيجاني و بما اني قليل الخبرة في الجنس فقد رحت ادخل زبي مباشرة في فتحتها و لكن وجدتها ضيقة جدا و صغيرة كانها عين مغلوقة و بقيت احاول و ادفع و هي ترد علي على مهلك حبيبي اي اي ستجرح فتحتي لا تدخله بقوة و انا تلك الشهوة التي كنت فيها كانت تجعلني ادفع فقط  وادخل لانني كنت حار جدا  وساخن و اريد ان انيك و اتمتع بالنيك من الخلف مع طيز رشا الجميل

و حاولت ادخاله و الفتحة جافة و زبي يفتح الطيز بلا جدوى حيث علق امام الفتحة و لكن الامر بالنسبة لي كان مسالة حياة او موت لانني كنت اريد اثبات فحولتي و مع اضطراب الشهوة و ارتفاعها صرت اتصرف بطريقة عشوائية جدا و احاول ادخال زبي باي طريقة . و اثناء النيك قررت ان اتريث و اكون اكثر حكمة لان النيك يجب ان يكون فيه الرجل اكثر حكمة و يعرف كيف يسير النيكة مع حبيبته او زوجته و لم اجد افضل من دهن البزاق على زبي و على الفتحة حتى تترطب اكثر و يسهل دخول الزب و فعلا لما اعدت الالتصاق بها بدا زبي يفتح الطيز و احس بالحرارة تنبعث من داخل الفتحة و زبي يواصل الغوص و الدخول باجمل متعة جنسية ممكنة

و رغم ان الزب بدا يدخل في فتحة الشرج الا انها ظلت صامدة و ضيقة وانا احاول بكل حرارة حتى استعملت القوة و دفعت زبي كله و ادخلت الراس لاكمل دفع زبي و انا اغلي و جد ملتهب و في اقصى شهوة حتى احسست زبي يخرق الفتحة و يدخل فيها و كانه يشرخها . و اكتملت اللذة و احسست بالراحة حين ادخلت زبي في فتحة رشا و ارتطمت فلاقاتها مع عانتي و زبي للخصيتين حتى خصيتاي كانتا على طيزها و كان زبي يفتح الطيز الضيق بصعوبة و لكن في تلك اللحظة كنت انا في مرحلة اللاعودة و لم اعد قادر على السيطرة على شهوتي و التحكم فيها لانني على وشك القذف و انزال شهوتي و منيي الحار الساخن

في تلك اللحظة احسست كل شيء في داخلي يرتعش و يريد الانفجار و المتعة كانت جميلة و لذيذة جدا و انا الهث اه اه اه اه اح اح اه اه اه اه اه حتى انفلت المني من زبي و هوفي الطيز لابدا في قذف حليبي و اخراجه داخل الطيز و رشا كانت واقفة مذهولة فهي تتناك في طيزها لاول مرة ايضا . و خرجت مني يومها شهوة حارة و لذيذة و جميلة جعلتني احس بعدها مباشرة بنشوة و رجولة خاصة و انا في قمة التلذذ بعدما اكملت مهمتي و استطعت فتح طيز رشا و نكحتها من الخلف و تلك اللذة حين كان زبي يفتح الطيز لا يمكن ان تنسى و لا توصف خصة حين بدا زبي يقذف حليبه داخل طيز رشا الجميل الساخن جدا

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *