حرارة الشهوة و اسخن نيك مع امراة محجبة و شرموطة جسمها صاروخ نار – الجزء 2

كانت حرارة الشهوة مرتفعة جدا حين كانت القحبة ترضع لي زبي بعدما قذفت في المرة الاولى بسرعة خارقة جدا و بنبض قلب قوي جدا من شدة الشهوة التي اشتعلت في زبي و لكن في المرة الثانية كنت اشعر بثقة اكبر و زبي كان يظهر لي اقوى و اكبر و هي ترضع لي . و كنت انا ايضا الاعبها بالزب و احكه في وجهها على الخدين و احيانا انزعه من فمها و اجعلها تبحث عنه حتى سخنتها و تركتني اضع زبي بين بزازها الجميلة و جربت نيك الثديين لاول مرة في حياتي و انا مستمتع و مستغرب لانني لم اقذف بسرعة في المرة الثانية و بقيت اداعبها و اسخن و استمتع الى ان قررت ان ادخل لها زبي في كسها حتى انيكها من فردها الساخن الجميل

و حين قررت ان ادخل زبي في كسها رايت ذلك الفرج الجميل الذي جعلني اشعر برغبة كبيرة في لعقه و مصه و وضعت لساني على فرجها و بدات اداعبها به و هي سخنت اكثر و هاجت حتى بدات تتاوه اه اح اح اه اه اه ادخل زبك حبيبي اه اه اه اه كسي سخن اه اه اه اه . و ان ايضا سخنت و حرارة الشهوة كانت عالية جدا في زبي و كل جسمي و لما ادخلت زبي في كسها لم اتوقع ان الكس فيه كل تلك الحرارة الجنسية و اللذة حيث دفعت زبي فانزلق في داخل الكس بسرعة حتى انتهى زبي بالكامل داخل الكس و بدات مغامرة النيك الساخنة و حارة الشهوة الجميلة تشتعل و هي توحوح اه اه اه اه اح اح اح اه اه اه اه اكمل اه اه اه ادخل اه اه اه

و اعجبني الامر كثيرا حين كنت احرك زبي في الكس الى الامام و الخلف و اسمع الاهات الحارة الساخنة اه اح اه اه اه اه و حرارة الشهوة تشتعل اكثر و تزيد كلما ادخلت لها زبي و احيانا كنت الحس لها الرقبة و امصها من دون ان اخرج زبي من الكس و اتحسس على الفخذين الناعمين بكل شهوة . ثم صرت احرك زبي بسرعة اكبر و بحرارة اكثر داخل الكس و اقبلها من الفم قبلات ساخنة و جميلة جدا و هي توحوح اه اه اح اح اه اه اح اح اه اه اه و ارفع لها رجليها و حرارة الشهوة كانت ممتعة و جميلة و اللذة تشعلني و لكن جاءتني رغبة قوية في ان انيكها بوضعية السجود لان لها طيز ابيض كبير و كنت اريد ان انيك الكس و انا اصفع الطيز حتى اسمعها تصخ اه اح اح اي اياي

و امسكت زبي الواقف و شهوته العالية و دفعت به في الكس مرة اخرى و طبعا الكس كان لزج جدا مما جعل زبي ينزلق بسرعة كبيرة فيه ثم رجعت مرة اخرى انيك نيك ساخن و هي تواصل اخراج اهاتها الجميلة اه اح اح اه اه ام اممممم مممم مممم مممم ممممم و تشعر هي ايضا باللذة اجلنسية من زبي . و مثلما كنت اريد ان افعل كنت اصفع لها ذلك الطيز الابيض الجميل الذي يشهيني احيانا بطريقة خفيفة و احيانا كنت استعمل معها العنف و الشهوة كانت ملتهبة الى اقصة درجة و حرارة الشهوة كانت تجعلني مثل الوحش انيك بقوة و اتحرك الى الامام و الخلف بلا توقف و اريد ان استمتع باحلى نيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *