المحجبة عاشقة الزب في اسخن نيك في بيتنا بعدما جاءت تتسول – الجزء 1

كانت مغامرة شيقة جدا مع المحجبة عاشقة الزب التي جاءت الى البيت تتسول و انا لما فتحت الباب عاملتها باحترام كبير حيث طلبت منها ان تنتظر و رحت و رجعت و قد حضرت لها بعض الطعام و الملابس لكنها عوض ان تشركني قالت اريد المال لا اريد الملابس و انا نظرت اليها و ضحكت و كلي استغراب . و هي لم تستحي و اخبرتني انها مستعدة ان تلبي لي اي شيء اذا ساعدتها بالمال و انا مندهش اجبتها كل شيء و قالت نعم كل شيء حتى الشيء الذي تضعه في ذهنك و كان جوابها واضح جدا اي نعم حتى زبك اتركه يدخل في كسي و بامكانك ان تنيكين و انا قلت لها حسنا كم القيمة و قالت اي شيء المهم تليق بجمالي و جسمي و انا نظرت الى جسمها من الفوق الى اسفل و انا اريد ان اراها عارية

ثم قلت حسنا بامكانك ان تدخلي الى البيت وفتحت لها الباب و هي هرولت الى الداخل و راحت تفتح حجابها و تنزع خمارها و كانت المحجبة عاشقة الزب في قمة جمالها و انوثتها حين اظهرت لي صدرها بالستيان و كان ابيض و جميل جدا و لكن انا طلبت منها ان تخرج لي بزازها . و لما رايت بزازها صرخت واو و انا انظر اليها و اصفر ففففففف و كان صدرها جميل و على بزازها هالة كبيرة و جميلة جدا و رحت امص حلمتها و ارضع و انا قلبي يدق حيث ارتفع الشبق الجنسي في داخلي بقوة من حلاوة المحجبة عاشقة الزب و انزلت ملابسي كلها على الارض حتى بقيت معها عاري كما ولدتني امي و انا اقبلها و الحس رقبتها و اعبث في حلمات بزازها الجميلة

و كان زبي واقف كانه سيف و امسكت لها يدها و وضعتها على زبي و كانت يدها دافئة و ناعمة جدا و انا اواصل تقبيلها من الفم بكل حرارة و هي لم تكتفي بذلك بل نزلت على ركبتيها و امسكت لي زبي و بدات تمص و ترضع و تلحس بقوة كبيرة و تسمع انيني و اهاتي الساخنة مع كل مصة . ثم ازدادت الحرارة في زبي بعد المص الساخن حتى صرت اغلي و بعد ذلك لحست انا كسها و كنت اريد ان اجرب لحس كس امراة الى ان سنحت لي تلك الفرصة مع املحجبة عاشقة الزب و كان كسها يخرج الكثير من افرازاته الساخنة و انا الحسه و امصه و البظر واقف و مهيج جدا حتى انها كانت تتاوه بحرارة كبيرة و تطلب مني ان ادخل زبي في كسها كي اريحها و انيكها

و كما هو معلوم فان الكس له جاذبية قوية جدا اثناء النيك حيث اجبرني على وضع زبي فيه بقوة و رغم اني كنت اريد تسخينها بحك زبي بين الشفرتين الا اني لم اقدر و رحت ادفع بقوة زبي نحو كسها حيث انزلق زبي بالكامل على مرة واحدة في ذلك الكس الواسع اللزج و المبلول . و انطلقت في غنجاتها الساخنة جدا بمجرد ان احست بحرارة زبي في كسها حيث كانت تتاوه اه اه اح اح اه و كانني اضربها بالسوط و لا اعرف ان كانت تتغنج تلقائيا او من باب الشرمطة و تهييجي فقط  ولكن المؤكد ان المحجبة عاشقة الزب تحب النيك و الزب و لذلك تركتني افعل بها كل شيء و كانت تفعل اي وضعية اطلبها منها و تمص و كل ما يخطر في البال من امور النيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *