اعطيته طيزي لينيكني فمزق فتحتي بزبه الضخم و جعلني شاذ و احب ان اتناك

كانت قصتي ساخنة مع الرجل الذي اعطيته طيزي لينيكني و لم اكن اعرفه من قبل فهو جاء الى المنطقة التي اسكن فيها بعدما اجر منزلا لمدة قصرة جدا و هو يعيش رفقة زوجته فقط و كنت انا في العشرينات و هو في الثلاثينات و كان وسيم جدا و دائما يرتدي ملابس جميلة و راقية و بسببه هو صرت انجذب نحو الرجال . و هذا الرجل الذي سحرني اسمه عامر و اول مرة كان بيننا احتكاك مباشر كان في البريد حيث ذهبت لاستلام طرد و هو جاء لسحب بعض الاموال و دردشنا بعض الوقت ثم اخبرني انه سكن هنا و انا رديت عليه باني رايته من قبل و هكذا عرفنا باننا صرنا جيران و انا في ذلك الوقت احسست نفسي فتاة تبحث عن نياكها و ضعرت بالضعف امام وسامته و رجولته و لكن هو كان يتحدث معي بصفة عادية و لم يكن في نيته اي شيء

و انا اثناء افتراقنا طلبت منه ان منحني رقم هاتفه و انا اعطيته رقمي و صرت اتصل به كثيرا و لم اعد اقدر على مقاومته الى ان قررت ان اصارحه بما في داخلي و استجمعت قوتي واخبرته اني مغرم به و اكدت له اني لست شاذ و لكن هو جعلني احب الرجال و هكذا اعطيته طيزي لينيكني و انا اتحمل كل التبعات . و هو في الاول تعجب مني و لكنه بعد ذلك طلب مني ان ازوره في بيته حين تكون زوجته في العمل و يكون وحده و ذهبت اليه في اليوم الموالي و انا اريد ان اتناك و اذوق الزب و لما وجدت نفسي معه في البيت بدا قلبي ينبض بقوة و انا احس نفسي شاذ منيوك ثم بدات اتبادل معه القبل و كان اطول مني و زبه المنتصب كان يحتك في بطني و اعطيته طيزي لينيكني و يتمتع و انا جد ممحون

ثم سخن حبيبي و صار يعاملني مثل الزوجة و انا اعجبني الامر و اخرج هو زبه الجمل الكبير و اخرجت انا زبي ذو الحجم العادي جدا و كان هو يقبلني و انا احك زبي على زبه و زبه دافئ و ساخن نار و انا اعطيته طيزي لينيكني لاني اردت ان اذوق الزب حيث درت و قلت له ارجوك نيكني اريد ان اتناك . و بدا يحك الزب حول الفتحة الشرجية و يبصق عليه و يدفع و يحاول ادخاهل و يكرر العملية من دون ان يكل و اان استمتع و احتكاك زبه على فتحتي كان يعطيني اجمل متعة جنسية الى ان اخترق راس زبه فتحتي و دخل لاشعر بان هناك شيئا ما يريد ان يخرج مني و لكن الزب كان يسده و هو يدفع و يدخل و انا اعطيته طيزي لينيكني و اريد ان اذوق الزب و اجرب النيك الساخن معه

و لم اتخيل ان ذلك الزب الكبير سيجد صعوبة في الدخول في مؤخرتي و لم يدخله الا بعدما جعلني احس انه احدث شرخ في طيزي و هو يفتحني كما يفتح الرجل زوجته و حين دخل زبه في الطيز شعرت بتمزق كبير جدا جعلني اصرخ بحرارة كبيرة كانني قحبة . ثم بقي يدخل و يخرج حتى تحرر الزب في طيزي و انتقلت الامور من التالم الى الى التلذذ و انا منحني في مكاني و هو ينيكني نيك ساخن و انا اصرخ اه اه اح اح اي اي اياي و العب بزبي المنتصب من اللذة الجنسية و هو ينيكين احلى نيك و انا اعطيته طيزي لينيكني و مزق لي فتحتي و فتحني ثم قذف منيه و حرارته الجنسية الجميلة داخل طيزي و بعدها سحب زبه

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *