اسخن كس فرنسي في بيت دعارة في قلب باريس و احلى جنس ساخن ناري

في ذلك اليوم حققت حلمي في تذوق اسخن كس فرنسي و في باريس بالذات فانا اسافر هناك باستمرار و لكن لم يسبق لي ان مارست الجنس مع فرنسية و كل ما كان من نصيبي هو فتيات افريقيات و عربيات و حتى من اوروبا الشرقية و روسيا   . و انا دائما احب ان انيك فتاة فرنسية و كما هو معلوم فان في باريس كل الاجناس تعيش هناك و بالصدفة كنت مارا في الليل من بيت دعارة لارى فتاة تخرج من هناك كانها قمر و بملابس فاضحة جدا جعلتني ادخل هناك و كانني فاقد للوعي و انبهرت بما رايت من فتيات من كل الالوان و لكن كنت اريد ان انيك واحدة فرنسية و اخترت فتاة اسمها ليليا جميلة جدا بعيون زرقاء و شعر اسود و جمال باهر

و كان سعر النيكة مائة يورو كاملة و لكن ذلك الجمال و تلك الانوثة تستحق و دخلت اليها الغرفة و من حسن حظي اني اتكلم الفرنسية بطلاقة حيث طلبت مني ان اخبرها كيف اريد ان تكون النيكة و كانني في مطعم اختار الطعام . و اخبرتها اني اريد ان انيكها و اكون انا الفاعل في كل شيء و اخرجت زبي على الفور و انا اريد ان ادخله في اسخن كس فرنسي و اعطيتها اياه حتى تمص قليلا و قد ادهشتني تلك الحرارة الجميلة كيف كانت تمص و ترضع و انا واقف و زبي كان يحترق بنيران فمها الساخن جدا و لعابها اللزج و انا واقف حيث خلعت كل ثيابي و هي لم تتعرى بعد و لذلك كان علي ان اعريها بيدي

و حتى الملابس الداخلية التي كانت تلبسها كانت جميلة و ناعمة جدا و رائحتها عذبة و مهيجة و انا انزلت لها الكيلوت بعدما رفعت حوضها و مررته بين فلقات طيزها ثم بدات ارى ذلك الكس الذي كان محلوق و عليه الشعر في اعلى العانة . و ادخلت لساني بين الشفرتين و انا الحس اسخن كس فرنسي و الى ان بدات اسمع غندها و انينها و صوتها ناعم جدا اي اح اح اح وانا الحس و زبي واقف بقوة يريد ادلخول هناك و ما كان مني الا ان قربت زبي من الكس و انا امسكه و بدات احك الراس بين الشفرتين

و كان كسها رطب جدا و ساخن حيث داخلت الراس لاجرب و انا اقبلها من شفتيها بحرارة كبيرة ثم لم اقاوم الاغراء الساخن الذي كان يصدر من الكس و دفعت بزبي بقوة نحو الكس و ادخلته كاملا للخصيتين و شرعت في النيك مع العلم ان هناك في تلك البيت الخاصة بادلعارة وضع الكابوت على الزب اجباري . و لا يمكن ان انسىتلك اللحظات الجميلة الساخنة و اان ادخل و اخرج زبي في تلك الحرارة اللذيذة جدا في اسخن كس فرنسي مع شرموطة فرنسية مثيرة جدا حتى قذفت منيي في كسها

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *