اسخن زب ينيكني في كسي مع الجار المجنون ذو الزب الضخم و حليبه الساخن جدا – الجزء 2

من شدة الشهوة كنت اهتز بقوة و انا مع اسخن زب ينيكني في كسي و كنت جالسة على الزب و جاري في الكرسي و كان يتمتع و لكنه لا ينيك مثل الشخص العادي لانه يبقى جالس فقط و لكن انا ما كان يهمني هو حرارة الزب و حجمه الكبير فقط . و سخنت انا و اصبحت ارتعش لوحدي فوق الزب و اقبله بكل جنون من شفتيه و من حسن حظي كان وجهه محلوق جيدا و ناعم جدا و كان كلما سخن ضمني بقوة الى صدره و هو يضغط بقوة  و جسمه يرتعش و حتى نبضات قلبه كانت قوية و واضحة جدا و انا ايضا رعشاتي كانت حارة و ساخنة جدا و اكاد اصرخ صرخات يسمعها كل سكان الحي من شدة الشهوة التي التهبت في كسي

و امسكته من كتفيه و رحت احضنه رغم ان رائحته لم تكن جميلة و لكن الشهوة و حرارة الزب جعلتني اصل الى الرعشة و انا مع اسخن زب ينيكني خاصة و ان النيكة كانت مع رجل يستحيل ان يفضحني و كنت اصعد و انزل بسرعة الى ان احسست فجاة بحرارة جميلة و مدهشة في كسي و هو يعتصر و يغمض عينيه و كان شيئا ما يؤلمه . في تلك اللحظة كان زب المجنون يقذف و يخرج حمم المني بحرارة و ربما هو ايضا اول مرة ينيك الكس و يخرج الشهوة بتلك الحرارة الكبيرة و انا فوق زبه لم انزل و تركته يخرج شهوته و واصلت الصعود و الهبوط على اسخن زب ينيكني و انا اهتز من الرعشة و الشهوة التي كانت تتحرك في داخلي

و كنت اصرخ بقوة اه اه اح اح اه اه اه اه و انا انظر اليه كيف كان يتجاوب معي ولكن بدا زبه يرتخي و انا اهتز و اصرخ اه اه اح اح اه اه  واقبله من شفتيه حتى انزل زبه من كسي و خرج من داخل الكس لاجد نفسي اهتز لوحدي و عبثا حاولت ان اعيد الزب في كسي لكنه ارتخى و لم يعد يملك الصلابة التي تسمح له بالتحرك في الكس و مواصلة النيك . و عدت الى الرضع و المص و الزب مملوء بالمني اللزج و لكن ذلك المجنون كان يباعد زبه عني و عرفت ان زبه صار يؤلمه بعدما اخرج شهوته و انا ذائبة في اسخن زب ينيكني في كسي ثم تركت له زبه و وضعت له يديه على بزازي حتى يفرك لاني لم اشبع من الجنس و كنت اريد المزيد من النيك

و رغم محاولاتي الا انه لم يتجاوب معي و لم ينتصب زبه مرة اخرى و بالقدر الذي تركني هائجة على زبه الكبيرفاني استمتعت كثيرا مع ذلك الزب و تلك النيكة رغم انها كانت قصيرة جدا و لم اشبع فيها من الزب و كنت اريد ان اتناك اكثر و لكن لم اكن محظوظة اكثر .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *